- إن من أعقد الألغاز والمسائل التى لم يستطع حلّها العلم الحديث هى كيف للأشكال والهياكل المنظّمة بشكل رائع أن تنتج من الحركة العشوائيّة للجزيئات. وهذا ينطبق على العديد من الحالات , من الأجسام الفلكيّة التى تمتد على مدى الملايين من السّنين الضّوئيّة وحتّى بداية الحياة على سطح الأرض.

- إنّ الإكتشاف المدهش للمجالات الكهرومغناطيسيّة المنظّمة ذاتياً فى تدفّقات متعاكسة للغازات المتأيّنة ( المعروفة بإسم البلازما ) سيفتح الطّريق للعلماء لاكتشاف كيفيّة وجود النّظام من الفوضى فى الكون. وقد تمّ نشر هذا الحدث فى مجلّة الفيزياء الطّبيعيّة فى سبتمبر الماضى.- يقول ناثان كوجلاند, الباحث ضمن مجموعة علم الطّاقة فى معمل ليفرمور الوطنى, ” قمنا بإنشاء نموذج لاستكشاف كيف للمجالات الكهرومغناطيسيّة أن تساعد فى تنظيم الغازات المتأيّنة أو البلازما فى الإعدادات الفلكيّة, كما هو الحال فى تدفّقات البلازما التى تخرج من النّجوم الصغيرة. هذه المجالات تساعد على تحديد شكل التّدفّقات كما تلعب دوراً هامّاً بجانب الجاذبيّة فى تشكيل النّظم الشّمسيّة, والتى يمكن أن تؤدّى فى النّهاية الى خلق كوكب الأرض.”- ويشرح الفيزيائى هاى سووك بارك, قائد فريق البحث فى معمل ليفرمور ” هذه الملاحظة لم تكن متوقّعة تماماً, حيث أن البلازما تتحرّك بسرعة كبيرة بحيث يجب أن تتدفّق بحرية مع بعضها البعض. ويمكن لتجارب البلازما بواسطة اللّيزر أن تدرس الفيزياء المجهريّة للبلازما وتكوين بنيتها تحت ظروف معيّنة”

 

- ويمكن لدراسة الفيزياء الفلكيّة والتّجارب المعمليّة أن تساعد فى الإجابة على الأسئلة بخصوص الأجسام الفلكيّة التى هى أبعد ممّا يمكن رؤيته وقياسه. يجرى تنفيذ هذا البحث كجزء من تعاون دولى وساع النّطاق, حيث تجرى التّجارب الفلكيّة والليزريّة بقيادة معمل ليفرمور وبمشاركة جامعات برينستون , أوساكا وأوكسفورد والعديد من الجامعات الأخرى.

- تم تنفيذ هذا العمل بواسطة ليزر OMEGA EP بواسطة مختبر لورانس ليفرمور الوطنى. تم تقديم دعم إضافى من التّعاون الدّولى لعلوم الطّاقة عالية الكثافة مدعومة من الجمعيّة اليابانيّة لتطوير العلوم. وقد تلقّت الأبحاث المؤدّية لهذه النّتائج تمويل من مركز الأبحاث الأوروبّى فى إطار برنامج المجتمع الأوروبّى