ملاحظة عن عالم المادة وعالم الفكر

 

عالم المادة وعالم الفكر هناك من جهة الواقع المادي- الفيزيائي- والتفاعلات المادية والعملية مع الناس هذا الواقع المادي يمتص أغلب قدرات و أوقات الناس و يستغرق أغلب حياتهم و يمنعهم من فهم و استيعاب الحياة والوجود بصورة أوسع و أشمل .

وهناك من جهة أخرى عالم الفكر أو عالم البنيات الفكرية أي الأفكار المعارف مثل الفلسفة و المنطق والعقائد و التاريخ و الأدب و كافة العلوم وهو عالم موازي لذلك العالم الواقعي المادي و له عناصره و قوانينه   و آلياته و خصائصه التي تختلف عن العالم المادي الفيزيائي اختلافات هامة:

منها أن عالم الفكر لا يخضع للقوانين الفيزيائية و الطبيعية المادية فالمكان و الزمان , و التفاعلات فيه تجري بطريقة مختلفة و حسب آليات و قوانين مختلفة

 ففي عالم الفكر يمكن السير عبر الزمن ذهاباً وإياباً , إلى الماضي أو إلى المستقبل وكذلك يمكن السير بسرعة أكبر من سرعة الضوء ويمكن إجراء تفاعلات كثيرة لا يمكن أن تجرى في الواقع الفيزيائي .

إن هذا يجعل عالم الفكر أوسع و أشمل و أسرع من العالم المادي بكثير

ففي عالم الفكر يمكن التحرر من أسر الواقع المادي وتفاعلاته المحدودة بالمكان و الزمان و القوانين الفيزيائية   والانطلاق عبر الزمان ( عبر التاريخ ) و القيام بالتفاعلات و التجارب الفكرية المستحيل إجراؤها مادياً فالتفاعلات الفكرية تستبق تفاعلات الواقع الفيزيائي بواسطة التنبؤات و التصورات أو التخيلات المرتكزة على العلوم الوضعية المتطورة والواسعة و امكانيات عالم الفكر في المساعدة في تحقيق الأهداف و الغايات و المشاريع و الدوافع الفردية و الجماعية هائلة جداَ

مثال : الفكر الديني و هو جزء من عالم الفكر , يقوم بدور كبير و فعَال للكثير من الناس .

و وجودنا . هو وعينا . وهو موجود في عالم الفكر أي نحن كشعور ووعي موجدون في عالم الفكر .