التجريب العقلي , و التحريك الفكري

إن مسألة التجريب العقلي اهتم بها كثيراً " أرنست ماخ " في كتابه " المعرفة والخطأ " في الفصل الموسوم باسم " التجريب العقلي " . ثم أتى  بعده " رنيانو" وركز على هذه المسألة  في كتابه " نفسانية البرهان" , فأرجع كل أنواع البراهين العقلية تقريباً إلى التجريب العقلي .

فالتجريب العقلي معناه بصورة عامة أن يقوم الإنسان في داخل عقله بكل الفروض والتحقيقات والبراهين التي لا يتيسر له أن يقوم بها في الواقع . فكل مفكر وكذلك كل عالم قبل أن يقوم بعمل جديد يتصور كل ما يريد عمله وكل ما يحتاج إلية من عناصر وكيفية تحقيق ما يريد , وتوقع نتيجة ذلك . 

وهذا الشكل من التجريب العقلي ألاستباقي هام وله فائدة كبيرة : 

أولاً : من ناحية الاقتصاد في العمل . ذلك لأن القيام بهذا التجريب في داخل الذهن لا يكلف المرء شيئأ من الناحية المادية فلا يحتاج لمواد ولا عمل وجهد إلا العمل الفكري , ولا يكون مثل التجريب الواقعي المادي الذي يحتاج إلى زمن طويل , وبالتالي الاقتصاد في الوقت والجهد والمواد والنفقات .

ثانياً : هذا التجريب العقلي قد يسمح بفرض فروض جريئة قد لا نتجه إلى اتخاذها لو أننا بإزاء تجريب واقعي , ومن الممكن أن تتحقق هذه الفروض بالفعل , لأن الحرية الميسرة للعقل في هذه الحالة أكبر منها في حالة التجريب الفعلي الذي كثيراً ما يشتت الذهن ويصرفه عن الإدراك الحقيقي للنسب العامة التي هي الأصل في كل نظرية مما يولد من جديد فروضاً خصبة تؤدي إلى اكتشاف نتائج أهم وأحسن . 

والشاهد على هذا ما فعله كثير من العلماء وعلى رأسهم جاليلو , وبشكل خاص أينشتاين فهو لم يجري أي تجربة واقعية عندما بنى نظريته النسبية . لقد استطاع  كل منهم الوصول لأفكار ونظريات وقوانين بالاعتماد بصورة أساسية على التجريب العقلي . وقد قال ديكارت : على العموم إنني أستطيع أن أستغني عن إجراء أي تجربة واقعية لأنني أستطيع أن أركّب في ذهني كل العمليات الممكنة وحتى غير الممكنة .

ولا يقتصر استخدام التجريب العقلي على الفيزياء والعلوم الطبيعية بوجه عام , بل يستخدم في الرياضيات فنحن نجري براهين لا حصر لها في داخل العقل , فيما يتصل بنظرية هندسية . فدون حاجة إلى أي قلم يرسم لنا الأشكال الهندسية نستطيع أن نفرض الفروض وأن نسير في التحليل عائدين , أو نبدأ من التركيب متقدمين , إما للبرهنة على نظرية معلومة أو لبيان نتائج خاصة من نظرية ما . وفي هذا كله نحن نقوم بعملية تجريب عقلي كالحال تماماً في التجريب الفيزيائي .

ونحن نستخدم التجريب الفكري لاستبيان  نتائج أي عمل أو أي تصرف . والتجريب العقلي هو الذي ينشئ التوقعات أو السيناريوهات لتطور الأحداث . 

وهناك التجريب الفكري والحسي ألاستباقي لرحلة أو لمقابلة أو زيارة . .  إلخ . وليس هذا فقط . فالتجريب الفكري أوسع وأشمل من كل هذا, فهو يشمل أسس عمل دماغنا , فالعقل أو الدماغ تعرف على الوجود عن طريق تمثيله بأفكار ( أي بنيات فكرية ) , وصار عن طريق تحريك ( أو اللعب ) بهذه الأفكار ( أو التجريب الفكري ) يسعى لفهم ومعرفة هذا الوجود , والاستدلال والتنبؤ لما سيحدث , أو لما حدث . عن طريق قيامه بالتحليل أو التركيب , اللذين يمكن اعتبارهم شكل من التجريب  .

والتجريب الفكري الذي تصوره  " ماخ " و " رنيانو " هو حالة خاصة متطورة من التحريك الفكري الذي يقوم به عقلنا في تعامله مع الوجود . فالتحريك الفكري هو الأساس الذي نقوم به في كافة عملياتنا الفكرية مها كان شكلها ونوعها ودرجة تعقيدها .

إن غالبة تصرفاتنا الإرادية الواعية لا نقوم بها إلا بعد إجراء التجريب الفكري ومن ثم اعتماد التصرفات التي نراها الأفضل . صحيح أننا نقوم بتصرفات فوراً ودون تجريب فكري إذا كانت الأوضاع متكررة , فهذا لأننا نكون تعلمنا ولم نعد بحاجة لدراسة الوضع والقيام بالتجريب الفكري . فالتجريب الفكري لا بد منه في كل تصرف جديد وفي كل تجديد وإبداع واختراع .

ما الفرق بين التجريب الفكري والتحريك الفكري ؟

إن التحريك الفكري هو أساس آليات عمل الدماغ , التي بواسطتها يقوم بالتعامل مع الواقع باعتماد الاستجابات المناسبة لتحقيق تكيف وتطور الإنسان . وكذلك التحريك الفكري هو أساس التفكير الواعي , أكان يعتمد على اللغة أم لا يعتمد عليها .

أما التجريب الفكري فهو شكل متطور للتحريك الفكري الإرادي الوعي , وهم يعتمد على القياس والمقارنة والتحليل و التركيب , وعلى المعلومات المتوفرة التي يتم استدعاؤها من الذاكرة .

والشكل المتطور والمتقدم من التجريب الفكري هو ما يبدعه المفكرين والعلماء والأدباء والفنانين من أفكار وأعمال وقصص وروايات وأعمال أدبية وفنية .

وهكذا نرى أن " رنيانو " قد أصاب عندما قال : أن التجريب الفكري يستخدم في كافة أشكال التفكير أكانت براهين أو غير ذلك .

اللعب الفكري والتجريب الفكري . 

إن كل لعب يمكن اعتباره شكل من التجريب , فاللعب الفكري هو نوع من التجريب الفكري , ونحن نستخدمه بشكل غريزي ونعتمد عليه بشكل كبير في طفولتنا , 

إن ألعابنا الواقعية لا يمكن لعبها دون الألعاب الفكرية فالألعاب الواقعية تعتمد بالأساس على الألعاب الفكرية, وعندما تكون الألعاب الفكرية المستخدمة محدودة وغير متطورة تكون هذه الألعاب  ضعيفة وغير فعَالة في تحقيق الأهداف . صحيح أن اللعب و المران العملي يحسن الأداء في اللعب إلا أن تطوير الألعاب الواقعية  بواسطة الألعاب الفكرية يكون أوسع و أسرع بكثير, فمخزون المعارف أو الأفكار الجماعية - العلم و غيره - هائل و يمكن أن يساعد في كل الألعاب.

وكافة الإبداعات والاختراعات في كافة المجالات تعتمد بشكل أساسي الألعاب الفكرية  , ويلزمها الكثير من القدرات والمهارات والعناصر , ولا يستطيع الكثيرون لعبها حتى وإن كانوا يملكون المعارف والمعلومات الكثيرة, فلكي يستطيع الإنسان أن يبدع يجب أن يملك بالإضافة إلى المعارف خصائص وقدرات معينة , وعليه أن يجتاز الكثير من العقبات .

 

إن كل تفكير يعتمد على التعرف , وعلى الذاكرة, ولكي يتم التعرف لا بد أولاً من التأثر بالمراد التعرف عليه, ثم لا بد من الاحتفاظ بهذه المعرفة ( الذاكرة ) . و يجب تصنيف هذه التأثرات وذلك بالاعتماد على تمييز تأثيرات كل منها عن الآخر, وهذا يتم بمقارنتها مع بعضها لتمييز الفروقات بينها . فالتعرف يتضمن التمييز, والتمييز لا بد من للمقارنة, لذا فالتعرف ليس عملية بسيطة وهو الأساس الذي يبنى عليه كل تفكير , والتعرف بالنسبة للعقل البشري يتم ببناء ألهويات أو المفاهيم التي ترمز الأشياء التي تم التعرف عليها . 

إن ما يفعله كل مفكر في تعامله مع الوجود , هو تعيين الثوابت الأساسية في هذا الوجود , لكي ينطلق منها ويبني عليها أفكاره . 

فالوجود لا يمكن التعامل معه إلا بعد فهمه ومعرفته , وهذا لا يتم إلا بعد تثبيته وتحديده وتعيينه , و عمل العقل الأساسي هو التعرف على هذا الوجود وفهمه . 

فأهم وظيفة للعقل البشري هي كشف البنيات المضمرة في الوجود , وذلك ببناء نماذج فكرية تمثلها . فكما يقول كانت" أن المعرفة وليدة فعل الذهن في الأشياء والعقل لا يدرك إلا ما ينتجه على صورته ومثاله" .

لقد قام العقل من أجل التعامل المجدي مع الواقع وفهمه , باعتماد ما يلي : 

تمثيل أشياء وعناصر الوجود  وصيرورتها , بنوعين من ألهويات  أو المفاهيم الثابتة المحددة , المعينة , يستطيع التعامل بها . 

ا - مفاهيم تدل على الأشياء وتحدد هويتها وخصائصها

ب - مفاهيم تدل على حركة أو تغيرات أو صيرورة الأشياء , أي المفاهيم التحريكية

- وتثبيت المفهوم هو منعه من التغير والحركة والصيرورة , وهذا هو أساس مبدأ الهوية الذي هو : ( أ )  تبقي هي ( أ ) .

- وتحديد المفهوم ( أو البنية الفكرية ) هو  فصله عن غيره من المفاهيم وتحديده .

- وتعيين المفهوم هو  تعيين صفاته وتأثيراته , فعدم تعيين خصائصه و تأثيراته هو عدم تعيينه , مثال على ذلك : الإلكترون تعيّن صفاته و تأثيره بالنسبة للبروتون أو بالنسبة لمجال كهربائي أو مغناطيسي أو بالنسبة للجاذبية . فلابد من تعيين صفات وتأثيرات الشيء إذا أردنا تعيينه . وصفات وتأثيرات أي شيء لا يمكن أن تعين بشكل مطلق , فصفات وتأثيرات أي شيء تابع للبنية أو البنيات التي يؤثر فيها .

وقام العقل بتحريك المفاهيم أو ألهويات الممثلة للأشياء , بواسطة المفاهيم التحريكية التي يشكلها العقل , والتي تمثل تغيرات و صيرورة هذه الأشياء . فبذلك يستطيع تمثيل أحداث الوجود فكرياً , وبناء التنبؤات أو التوقعات لما سوف يحدث , أو لما حدث . فهو بذلك يحول اختلافات وصيرورة الأشياء , إلى اختلافات محددة معينة بين وحدات أو هويات معرّفة لديه , عندما يشكل البنيات الفكرية الممثلة للوجود وحوادثه . فالعقل يقوم بالتحريك الفكري ( أي المعالجات الفكرية أو التفكير ) لهذه البنيات الفكرية التي شكلها  , وذلك خطوة , خطوة . أي يقوم بالتحريك الفكري للهويات الشيئية أو الإسمية , بواسطة ألهويات  التحريكية .

وبذلك استطاع الدماغ أو العقل تشكيل نموذج مختصر وبسيط  للوجود وصيرورته , بواسطة تلك البنيات الفكرية التي شكلها , تمكنه من تحريك أو مفاعلة النموذج الذي شكله للوجود , إلى الأمام إلى المستقبل وهذا هو التركيب , أو إلى الخلف إلى الماضي وهو التحليل . وذلك بسرعة أكبر من سرعة تغيرات الواقع الفعلية . لقد استطاع العقل التعامل مع صيرورة وعدم تعيين الوجود بتلك الطريقة , صحيح أنه لن يستطيع بلوغ المطلق, ولكنه سوف يصل إلى نسبة عالية جداً من دقة التنبؤ  تكفي متطلباته  وأوضاعه .

وعندما أوجد عقل الإنسان الأفكار أو البنيات الفكرية , التي استطاعت أن تمثل البنيات الواقعية وتمثل تفاعلاتها مع بعضها , تكون زمن فكري يمثّّل الحوادث و صيرورة الوقائع . فهو يستطيع أن يعرف أي يتنبأ بالأحداث , أو نتائج تفاعلات بين بنيات , حدثت في الماضي أو سوف تحدث في المستقبل . وكذلك يستطيع أن يتنبأ بحوادث أو تفاعلات لم يتأثر إلا بجزء قليل منها , فهو يكمل ما ينقصه ويضع سيناريو للكثير من تلك الحوادث .

فالفكر يستطيع السير بتفاعلاته الفكرية بسرعة أكبر من السرعة التي تجري فيها في الواقع , أي إلى المستقبل . وكذلك يستطيع السير إلى الماضي عن طريق عكسه التفاعلات أو التحليل , ووضعه لسيناريو لما يمكن أن يكون حدث أو ما سوف يحدث , وتزداد دقة تنبؤاته باستمرار لتقترب من الواقع الفعلي .

إن كشف بنيات الوجود المتنوعة و اللا متناهية –  بتمثيلها ببنيات فكرية-  هو ما  قام به العقل البشري, فهو يقوم بكشفها وتحديدها وتعيين خصائصها وبدقة متزايدة . والبنيات الفكرية العلمية العالية الدقة التي يكشفها - أو يشكلها- العقل البشري بمساعدة التكنولوجيا والذكاء الصناعي - الكومبيوتر وما شابهه-  تتزايد بسرعة هائلة سواء كان بكميتها أو بدرجة دقتها أو سعتها وشمولها .

ولا يمكن كشف كامل بنيات الوجود مهما فعلنا لأنها لا متناهية , وهي في صيرورة دائمة , وتتخلق باستمرار بنيات جديدة وتختفي بنيات , فبنية الوجود الكلية لا يمكن تحديدها وتعيين خصائصها بصورة تامة , أي أن عدم التعيين والصيرورة لهذا الوجود , موجودة مهما فعلنا.

لكن نحن لا يهمنا ولا نريد إلا ما نحن بحاجة إليه, صحيح أن ما يمكن أن نحتاجه يمكن أن يكون شبه لا متناه وغير محدد , ويظهر جديد باستمرار فكلما ظهرت حاجة أو دافع جديد  نسعى إلى تحقيقه .

إن قدرات العقل البشري هائلة , وعندما يتعامل مع الواقع اللا معين و اللا متناه تكون الخيارات المتاحة لتفسيره هي أيضاً لا متناهية, فهو يستطيع تشكيل أغلب ما يريد من البنيات الفكرية ويعطي المعاني التي يريد لهذه البنيات.

وأول من عرف ذلك هم السفسطائيون , وقد اقتربوا بذلك من فهم الوجود بشكل كبير لأنهم عرفوا أهم خصائص الوجود, وخصائص العقل , فاللعب بالأفكار المتاحة واسع جداً , وخاصةً بالنسبة للعقل الذي تعلم الكثير من الأفكار, فقد أدركوا الخيارات الهائلة المتاحة أثناء التفكير, وهذا جعل كل شيء متاح في التفكير, فكل فكرة مهما كانت يمكن الرد عليها إما بتفنيدها ونقدها أو بتأييدها ودعمها .