عرضت شركة مايكروسوفت نسخة تجريبية لخدمة الترجمة الفورية للمكالمات التي تجري على "سكايب"، وكانت هذه المرة الأولى التي تقدم فيها شركة برامج الكمبيوتر العملاقة هذا الابتكار التكنولوجي الجديد في الولايات المتحدة.

وفي هذا السياق، قال ساتيا ناديلا الرئيس التنفيذي خلال مؤتمر تكنولوجي في رانتشو بالوس فرديز في كاليفورنيا "إن ما يطلق عليه اسم مترجم سكايب يسمح للمتحدثين بلغات مختلفة أن يسمعوا كلمات من يتحدث معهم بلغتهم الأم"حسب العربية نت.

وقال ناديلا عن هذه التكنولوجيا الجديدة "إنها ستضمن تمكنك من التواصل مع أي شخص دون حواجز اللغة". ووصفها "بالساحرة"، لكنه قال إن المهمة الآن هي تحويلها إلى منتج حقيقي لا مجرد مشروع بحثي. ولم يذكر ما إذا كانت هذه ستكون خدمة إضافية مجانية لمستخدمي سكايب أم أنها ستكون مدفوعة الأجر.

ويمكن للتكنولوجيا الجديدة التي عرضتها مايكروسوفت بشكل بدائي منذ 18 شهراً في الصين أن تكون إضافة مميزة إلى خدمة الدردشة على "سكايب" التي تقدمها الشركة ويستخدمها مئات الملايين.

 

مترجم السكايب الذي مازال في مراحل تطويره الأولية، سوف يوفر صوتا ونصا الترجمة للمكالمات بين الناس الذين يتكلمون لغات مختلفة، وعرض المدير التنفيذي لشركة "مايكروسوفت" ساتايا ناديلا، ونائب الرئيس المسؤول عن "سكايب" غورديب بال، التكنولوجيا الحديثة مساء الثلاثاء في مؤتمر بولاية كاليفورنيا الأمريكية.

وقال ناديلا أن الاختبارات منصبة حاليا على التأكد من أن هذا البرنامج يسهل التواصل مع أي شخص من دون حواجز اللغة في العرض، قام بال الذي يتحدث بالإنجليزية بالاتصال على "سكايب" مع صديقه في ألمانيا الذي يتحدث بالألمانية وأجريا محادثة بلغتين مختلفتين في حين كان "سكايب" يترجم لهم كل شيء، ولكن في بعض الحالات اختلطت أجزاء بسيطة من الجملة مع الصوت وترجمة النص، ولكن عموما بدى البرنامج خاليا من الشوائب.

لم تكن المكالمة في العرض بسيطة، بل على العكس، فقد تحدثا عن خطط للانتقال إلى لندن، وعمدا إلى ذكر أسماء شوارع وأحياء في تلك المدينة، وكانا يتكلمان ثم ينتظران قليلا ليقوم البرنامج بترجمة ما قالاه. وبحسب ما ذكره بال فإن مترجم "سكايب" سوف يكون متاحا بنهاية هذا العام على ويندوز 8 بيتا.

وقد كانت "مايكروسوفت" قد اشترت "سكايب"، التي تضم 300 مليون مستخدم شهريا في عام 2011، ولكن ناديلا أوضح أن برنامج الترجمة الذي سوف يستخدم في "سكايب" كان قيد التنمية والتنفيذ في "مايكروسوفت" منذ 15 سنة.

وقد أذهل البرنامج مبدعيه حيث قال ناديلا، "لنقل أنك تُعلّم البرنامج الإنجليزية، فسوف يتعلمها، ومن ثم تعلمه لغة الماندرين الصينية، فيتعلمها ويصبح أفضل في الإنجليزية، وبعد ذلك تعلمه الإسبانية فيصبح جيدا في اللغة الإسبانية ولكن إجادته للإنجليزية والمندرين ستزداد، وبصراحة تامة لا أحد منا يعرف السبب، إنه مثل الدماغ بقدرته على التعلم، إنه سحري.